باص جامعة مؤتة

المكان: شارع مطار الملكة علياء

.الزمان: صباح يوم الاربعاء الموافق 20 أيار

لا انكر انه في البداية عندما تخطاني باص جامعة مؤتة (انبسطت) ووجدت ان بالامكاني وبما أني متأخر ان (اتخبى) خلف هذا الباص حتى لا (يزقطني) الرادار.  وبدأت اتابع هذا الباص … 110 … 120 … 130 … 140 … 150 … ولم ألحق به.  عندها استسلمت و(ارتعبت). لا اعرف ان كان هذا الباص ينقل الطلاب او الموظفين إلى الجامعة.  في الحالتين نحن نتحدث عن ارواح غالية تضعها سرعة سائق هذا الباص في خطر.  اذا كنا لا نستطيع ان نسيطر على المركبات الحكومية كيف نتوقع ان نسيطر على المركبات الخاصة؟  كنا نقول ان الباص الخاص يسرع حتى يضمن رحلات اكثر ودخل اكثر.  لكن لماذا يسرع باص الجامعة الحكومية؟

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *