أبداً … أبداً مش جباية

عندما أعلنت أمانة عمان في نهاية كانون الثاني عن تركيب كاميرات مراقبة السير الجديدة لفت نظري مخالفة من المخالفات التي ستقوم هذه الكاميرات بمراقبتها. إذ أفاد وقتها مدير دائرة الادارة المشتركة في الأمانة المهندس محمد الفاعوري بأن الكاميرات الجديدة ستخالف “استخدام مسرب خاطئ” ضمن حزمة اخرى من المخالفات الأخرى التي يمكن لهذه الكاميرات مراقبتها. أول خاطرة قفزت في رأسي عندما قرأت “استخدام مسرب خاطئ” كانت التأكد من ان المقال يتحدث عن أمانة عمان وليس عن بلدية زيورخ في سويسرا! مسرب! عن أي مسرب يتحدث مدير الادارة المشتركة؟ هل خرج الفاعوري ومدرائه من الأمانة منذ فترة؟ الم يلاحظ هو ومدرائه ان شوراعنا بلا مسارب؟

صحيح انه عند افتتاح الشارع في عمان يكون به مسارب واضحة. لكن هذه تصمد لبضعة اشهر بسبب استخدام دهان (ابو القرشين) وتخفتي بعدها ليصبح الشارع شارع (كل مين ايده إله). طبعا هناك استثناءات في بعض الشوراع (إلي عليها العين) لكن غالبية شوراعنا بلا مسارب واضحة. بالتالي تعجبت من ادراج مخالفة “استخدام مسرب خاطئ” ضمن مخالفات الكاميرات الجديدة. كيف ستخالف هذه الكاميرات استخدام شيء غير موجود؟

لكن الأمانة طلعت (قد حالها) وقامت بأعادة دهان خطوط المسارب. المضحك من الأمانة التي تصر “ان الهدف هو رفع مستوى السلامة المرورية” ولم “يكن يوما لاهداف مالية” قامت بدهان خطوط المسارب فقط عند مناطق الكاميرات! اما المناطق خارج تغطية الكاميرات فبقيت دون مسارب كما هو واضح في الفيديو ادناه!!  يعني (عينك عينك) جباية وسلامة تسلمك على السلامة المرورية

مش جباية

المضحك المبكي ان المسؤولين في الأمانة نسوا ان يطلبوا من العمال الذين قاموا بدهان المسارب امام الكاميرات استخدام الدهان المخصص للشوراع وليس الدهان (ابو القرشين) الذي اعتادوا استخدامه. بالتالي اليوم ان عدنا إلى نفس الشارع المصور في الفيديو سنجد ان المسارب اختفت او في طريقها للاختفاء

لا … ابدأ مش جباية

مصطفى وهبي التل