قبل ان يؤسس الملك المؤسس وقبل ان يبني الملك الباني وقبل التضحيات التي تحدث عنها الملك الحالي تقول الكتب ان منطقتنا كانت متخلفة وشعبها بسيط يعيش في الظلمات.  في زمن هذا التخلف المزعوم كان الاردن الملاذ الآمن للهاربين من بطش الاستعمار وللمناضلين ضد الاستعمار امثال المناضل الشهيد احمد مريود.  اليوم وبعد ان أسس الملك المؤسس وبعد ان بنى الملك الباني وبعد التضحيات التي تحدث عنها الملك الحالي اصبح الاردن الملاذ الآمن للهاربين من العدالة وللمطلوبين امنيا في بلادهم امثال هاكان اوزان.  كتب التاريخ لا تذكر ايضا ان الاردن في ايام الظلمات اياها كان المكان الآمن لجمع اموال التبرعات من شعوب العالم  للنضال ضد الاستعمار في العالم العربي.  اليوم اصبح الاردن المكان الآمن لجمع اموال تبيض الاموال والفساد من انحاء المعمورة.  بصراحة التخلف احسن!

ahmed

المناضل احمد مريود / Martyr Ahmad Morwaid

hakan

الهارب من العدالة هكان / Wanted man Hakan

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

We are told in the official history books that Jordan was a backward area with simple people living in the darkness before the Hashemite cemented their rule over the area.  During those so called backward days Jordan was the safe haven for freedom fighters from around the Arab World such as the martyr Ahmed Morwaid who died fighting the French colonial forces in Syria.  Today, Jordan is still a safe haven but for criminals fleeing the law such as Hakan Uzan who is wanted for crimes in Turkey.   Also during the so called backward days before the Hashemite cemented their grip over Jordan the area was the safe place for gathering donations from around the world for anti colonialism fighters.  Today, Jordan is becoming a safe place for gathering money from corruption and money laundering from around the world.  You know, I think I rather be backward!

دق النائب السابق السعود المسمار الاخير في نعش الانتخابات النيابية القادمة عندما تباهى بعرض اكثر من 8000 بطاقة انتخابية يحتفظ بها ليثبت ان الهيئة المستقلة للانتخاب (غايب طوشة) وليثبت ما (انبح) صوتنا ونحن نقوله:  انتخباتكم مهزلة و(مسخرة).

 

 

 

 

 

 

 

The photo on the top  is for a billboard by the Jordanian Independent Election Commission.   It says:  Because it is your choice, keep your voter’s registration with you and report any one who keeps it.  The second photo is for a Jordanian ex. member of parliament who is running for elections again.  In the photo he is keeping what he claims to be more than 8000 voter’s registration cards! This is a knock out for the so called clean and transparent elections.