من الرمثا إلى العقبة رددت الجموع التي خرجت إلى الشوارع خلال الايام الماضية فوق التل تحت التل نحن رجالك وصفي التل.  معظم المشاركون في هذه الاحتجاجات ولدوا بعد أستشهاد وصفي.  مع ذلك وبشكل عفوي تكرر تواجد وصفي في المسيرات والاحتجاجات رغم مرور 47 عاما على استشهاده.  من جهة شعرت بالفخر لترديد الجموع اسم وصفي.  لكن من جهة اخرى شعرت بالحزن واليأس لأننا وبالرغم من مرور 47 عاما لم نحظى برئيس للوزراء منتمي بصدق لتراب الاردن أولاً وصاحب ولاية حقيقة ليس مجرد سكرتير بلقب كبير

في البداية دعونا نضع النقاط على الحروف هنا: الانتماء لتراب الاردن لا يعني اصحاب الجذور العميقة في الاردن.  فكم من هؤلاء ومن اجل لقب او مال خانوا الاردن وشعب الاردن.  وكم من لا جذور عميقة لهم في الاردن ضحوا من أجله وعملوا من أجل مستقبله ومستقبل شعبه.  بالتالي الانتماء ليس بالاصل والعشيرة والنسب وانما الانتماء بالفعل والعمل

الرزاز لم يضعه الشعب في منصب الرئيس وانما تم اختياره من قبل الملك لهذه المرحلة.  لكن عند الرزاز فرصة تاريخية لأن يصنع شيئا مختلفا.  اليوم لدى الرزاز زخم جماهيري في الشارع ينتظر منه ان يستلم بحق الولاية.  هذا الزخم يستطيع ان يستغله الرزاز ليصر ان تكون الوزارة وزارته وليست وزارة الديوان او وزارة محاصصة هدفها ارضاء البعض على حساب الوطن.  سئمنا من وزراء محسوبين على فلان أو فلانة ووزراء اصدقاء لفلان أو فلانة ووزراء موجودين لتمرير رغبات فلان أو فلانة.  اليوم نحتاج وزراء للوطن من أجل الوطن.  هل يفعلها الرزاز؟ 

بعد التشكيل الصحيح للطاقم الوزراي يأتي وقت العمل الجاد.  لا تضحكون علينا وتقولوا ان الازمة الاقتصادية سببها مشاكل دول الجوار أو الحصار المزعوم علينا من اجل بطولات ومواقف (دنكشوتية) او مشكلة اللاجئين.  صحيح ان هذه ساهمت في صعوبة الوضع الاقتصادي في الاردن لكن اساس مشكلة الوضع الاقتصادي هو الفساد الذي نخر في الاردن حتى النخاع.  أضف إلى ذلك حالة من الترف غير المسبوق من قبل البعض وعائلاتهم على حساب الشعب والاقتصاد الاردني.  مع ذلك يصر المسؤولون على تجاهل الفساد وكأننا في سويسرا.  بل ان خطاب التكليف للرزاز لم يذكر الفساد ولا مرة واحدة رغم ان الشارع يهتف من بداية خروجه بضرورة محاربة الفساد وإعادة المليارات المنهوبة. هل يفعلها الرزاز ويقف مع الشارع الأردني ويضع نصب عينيه محاربة الفساد بشكل فعلي وليس صوري؟   هل يسترجع الرزاز أموال الأردن والتي تغطي اضعاف اضعاف ما سينتج من أي قانون ضريبة لعقود وستساهم في بناء اقتصاد قوي نعتز به؟ الطريق ليست سهلة والغام الفاسدين والمستفيدين من الفساد في كل مكان لكن هذا لا يعني الاستسلام ان كان حب الوطن هو الأساس.  أيضا هل يفعلها الرزاز ويضع حدا للترف الخيالي الذي تعيشه فئة معينة على حسابنا؟

أخيراً هل يضع الرزاز حداً للمال السياسي الذي سيطر على مجلس النواب وخلق لنا مجلسا لا يمثل بأي شكل من الاشكال النبض الأردني؟  كيف تمثل الكرك والمخيمات واربد والطفيلة و و وانت من سكان غرب عمان؟  كيف تمثل منطقة سكانها قابعون في اسفل السلم الاقتصادي وانت من أصحاب الملايين؟  مجلس أصحاب الملايين لا يمثل بأي شكل الملايين. هل يفعلها الرزاز ويفرض قانون انتخابات صحيح يضع حداً لسيطرة رأس المال على مجلس النواب وينتج عنه مجلس يمثل الشعب بالشكل الصحيح؟

أضغاث أحلام؟  ليس ان تسلح بالشارع وبالانتماء الحقيقي للأردن ووضع هدفه مستقبل الأردن وليس مستقبل عائلة او شخصيات.  سوف أهتف أنا وغيري للرزاز عندما يضع الأردن حقا أولاً فعلا وعملا. وسوف نعتبر الرزاز بطلاً أذا أعلن من  البداية ان هناك أصحاب مصالح لا يهتمون بمصلحة البلد والشعب ونفوذهم وسيطرتهم يجعلون من الصعب تنفيذ أي قرار بحرية واتخاذ أي اجراء مستقل. بالتالي يقدم استقالته من البداية حتى يكشف المستور ويعطي زخما للشارع الأردني للعودة بقوة من جديد

هل يفعلها الرزاز؟  هل يفعلها ونهتف له؟

مصطفى وهبي التل