قبل فترة في المانيا وفي مسيرة سياسية كانت احدى العربات المشاركات في المسيرة تمثل دب روسي يضاجع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.  لأنهم في المانيا يعيشون في القرن الواحد والعشرين لم يتم اعتقال أحد ولم يتم تهديد أحد ولم يتم جر الناس إلى المحاكم ولا الى السجون ولم يتم تغريم أي أحد بسبب هذه العربة المشاركة

في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها يوميا هناك رسومات مسيئة للرئيس ترمب وهناك برامج كوميدية لا تخلوا من الإساءة للرئيس وحكومته والتشهير بها.  لان أمريكا، حتى مع وجود ترمب وحتى مع غالبية جمهورية محافظة في الكونغرس، تعيش في القرن الواحد والعشرين لم يتم جر احد الى المحاكم ولا الى السجون ولم يدفع احد أي غرامة

في الأردن مهد الديموقراطية والحرية (بناء على تصريحات المسؤولين من كبيرهم حتى أصغر واحد فيهم) وحسب موقع أخباري يتم جر مديرة مدرسة نشمية أردنية إلى المحكمة لأنها علقت على خبر يتعلق بمعالي سعد هايل السرور ممثل الشعب السابق ورئيس مجلس النواب السابق ووزير سابق بكلمة (يا هملالي)

في أي عصر نعيش في الأردن؟

في أي عصر نعيش في الاردن عندما يقوم ممثل سابق للشعب من المفروض ان يحمي حق الشعب في التعبير عن نفسه بمقاضاة نشمية بسبب تعليق؟

أي عصر نعيش فيه عندما يتم اختيار نفس رئيس مجلس النواب السابق من قبل الاتحاد البرلماني العربي ليستلم جائزة التميز البرلماني لفئة رؤساء المجالس البرلمانية؟

أي رسالة نرسل للشعب الأردني وللشعوب العربية؟

:نحن نعيش في القرون الوسطى والرسالة وصلت وهي واضحة

!اخرسوا واياكم والتعبير عن آرائكم

 

مصطفى وهبي التل