(عند جد) من الضروري ان يصدر قرار يمنع اجازات كبار المسؤولين في الخارج لأنهم عندما يعودون من اجازاتهم (يمطرونا) بأفكار غريبة.  (يعني) اتوقع ان اشاهد مثل هذا الاعلان في جنيف او في لندن او في نيويورك لأنه وقتها سيكون اعلان منطقي.  لكن هذا الاعلان في عمان؟؟؟  الا يدرك العبقري خلف هذا الاعلان ان استخدام وسائل النقل العام في عمان والاردن هو كابوس يومي يحلم كل من يستخدمها بسيارة حتى يتخلص منها؟  متى استخدم العبقري خلف هذا الاعلان وسائل النقل العام (ولا اتحدث عن سيارة بسائق هنا) اخر مرة؟  اليس من الافضل ان نبني نظام نقل عام مقبول (ولا اقول ممتاز) اولا قبل ان نضيع الاموال على اعلانات وواهية مثل هذه؟

 

This billboard is encouraging people to use public transportation instead of their cars.  In theory, this is a great campaign.    In reality it is BS:  what public transportation is this billboard talking about?  Amman and Jordan have one of the worst public transportation I’ve ever seen.  Instead of wasting money on such advertisement, isn’t it better to build a decent public transportation system first?

عندما يقوم الاموات بالتسجيل للانتخابات القادمة وعندما تفوق نسبة التسجيل في بعض المناطق ال 100% وعندما يكون التسجيل للانتخابات بالترهيب والرشوة والضغط وفي النهاية (تطبل وتزمر) الابواق اياها (وغيرها) محتفلة بارقام التسجيل يدرك المواطن الشريف ان هناك كوارث قادمة من وراء الانتخابات القادمة.  لعل اول الكوراث سيكون تكريس الفساد وحمايته ليتمكن من سرق مليارات الوطن من سرق ما تبقى من ثروات الشعب والوطن.

This is another sign urging people in Jordan to register to vote.  This one says:  hand in hand we will build the homeland.  The reality, based on the voter registration process and all the irregularities that were associated with it is they want a parliament that makes it easier to continue their corruption.  That is why the sign now says:  hand in hand we will build the homeland and a billion over a billion they will steal the homeland.   

يمر الاردن بحملة غير مسبوقة في تاريخه للتشجيع على التسجيل للانتخابات النيابية القادمة.  الحملة كانت من شقين:  حملة رسمية عن طريق الاعلانات والملصقات والمقالات وحملة غير رسمية من وراء الكواليس تضمنت الضغط على من يمكن الضغط عليه وباستخدام اساليب بعضها مقبول وبعضها قد ينطوي تحت بند الاكراه.  الحملة الغير رسمية ايضا تضمنت خروقات عديدة عرف الشعب الاردني عن بضعها من خلال (راصد) وغيرها.  هذه الخروقات وصلت لمرحلة لم يعد بالامكان اخفائها واضطرت حتى الابواق الرسمية ان تنشر عنها. لعل اطرفها ما حدث في احدى مراكز التسجيل حيث كشفت (راصد) ان احدى الراغبين بالترشح للانتخابات القادمة استلم عن طريق مندوب له 5000 بطاقة انتخابية (القانون يسمح فقط للشخص نفسه او قريب من الدرجة الاولى ان يستلم البطاقة).  ماذا كان رد الحكومة؟  الحكومة طبعا نفت هذه المعلومة وكان ردها نوعا ما فكاهيا:  ما شاهدته (راصد) لم يكن مندوب مرشح يستلم بطاقات الانتخابات وانما موظف حكومة يحاول تهريب البطاقات حفاظا عليها من مجموعة اقتحمت مركز التسجيل للحصول على بطاقات الانتخابات بالقوة!!  صحيح ان الاردن بدو صوتك والجماعة بدهم فلوس الاردن. وصحيح ان الانتخابات ما هي الا وسيلة لاضفاء شرعية على سرقة ما تبقى من ثروات الاردن ولاضفاء شرعية على مستحقات وقوانين جديدة هدفها النهائي القضاء على الاردن الذي نحبه.

Jordan is going through an unprecedented campaign to urge people to register to vote for the upcoming parliamentary elections.  The campaign is two folded:  an official campaign through commercials, posters, articles, television and radio programs and advertisement.  There is also an unofficial campaign behind the scene.  Part of this unofficial campaign is pressuring people to register by any method.  Some of these methods may be considered illegal.  According to (Rased), which is a nonprofit organization monitoring the registration process, the unofficial campaign also broke the election law more than once.  The noise from (Rased) and others about these methods got so loud that the semi official press had to acknowledge that there are “incidents.”   One of the latest incidents that (Rased) presented was the receiving of 5000 election cards by someone representing a candidate (the Jordanian law says only the registered voter, or an immediate family member, can receive his or her election card).  The government denied this information right away and its denial is worthy of an Oscar:  What (Rased) saw was not a candidate representative walking away with 5000 cards.  It was a government staff trying to save the cards from a mob who attacked the registration place to steal the election cards!!!!  The photo here is a photo of one of the many signs that flooded the streets urging the people to register.  It says that Jordan needs your vote.  I added in Arabic (and you know who) wants Jordan’s money.  Because as we get closer to this so called election we realize that it an election to support corruption and to support the process to destroy the Jordan we love.