في دولة اسرائيل

نعم لم أكتب الكيان الصهيوني او (اسرائيل) او الكيان الغاصب او المصطنع او المحتل

قلت في دولة اسرائيل

في دولة اسرائيل عثرت مواطنة اسرائيلية على عملة أثرية اثناء تنزهها

العملة كانت نادرة جداً ولا تقدر بثمن

كان بأمكان هذه المواطنة ان تضع العملة (في جيبها) وتبيعها لتعيش في نعيم هي وابنائها وحتى أحفادها

كان بأمكان هذه المواطنة ان تبيع العملة لتجول العالم وتظهر على أغلفة مجلات الأزياء وتشارك في المعارض والحفلات

لكن في الدولة هناك مواطنة

وفي الدولة يدرس الطالب ان هناك دولة ووطن وتاريخ ومسؤولية

بالتالي قامت المواطنة الاسرائيلية بالاتصال مع دائرة الاثار في دولة اسرائيل وسلمتهم العملة

لأن هذه العملة حسب اقوال المواطنة هي ملك الدولة وملك الشعب وهي جزء من تاريخ الدولة

في مزرعة (العيلة) التي نطلق عليها جزافا بلدنا الأردن

أكتشف خبير فرنسي زائر ان العمل الذهبية في متحف الأثار مزورة وان الأصلية سرقت

عبد الله النسور مدير العمال في المزرعة صاحب المقولة المشهورة: ما عندنا فساد في المزرعة خلال الخمس السنوات الماضية قال مقولة جديدة (اطقع) بعد اكتشاف سرقة العمل الذهبية:  ترى انا ما دخلني.  هذول انسروقوا على أيام مدير عمال آخر

ضاج العبيد في المزرعة ليومين ونصف ومن ثم اختفى الموضوع لأن الحرامي (شكله) كبير و(واصل) ومهم

في مزرعة (العيلة) يتم سرقة الماضي والحاضر والمستقبل

في مزرعة (العيلة)  يهتف العبد بالنهضة والمجد وهو جائع

دولة ومزرعة هل عرفتم الفرق؟

مصطفى وهبي التل