The photo on the right is for Prince Charles the crown prince of UK who is 64 years old.  The photo on the left is for the crown prince of Jordan who is 18 years old.  The photo on the right is from a country that is ranked 9th in world economy and has a per capita of 37 thousand dollars.  The photo on the left is from a country that is ranked 105th in world economy and has a per capita of 6 thousand dollars.  On the right, the crown prince is in a public bus.  On the left the crown prince is at the Jordanian police chief office. On the right the rest of the riders go on with their lives and no one is paying attention to the crown prince. On the left the Jordanian police chief who is 53 years old, has the rank of a general, holds two bachelorette degrees and a masters, gave up his office for the crown prince and sat in front of the university freshman like a student. The photo on the right is from a democratic nation that respects its people and respect age and experience.  The photo on the right speaks for itself.

a photo

 

 

الصورة على اليمين هي لولي العهد البريطاني الامير تشارلز الذي يبلغ من العمر 64 سنة .  الصورة على اليسار هي لولي العهد الاردني الامير حسين الذي يبلغ من العمر 18 سنة.  الصورة على اليمين لدولة يحتل اقتصادها المرتبة التاسعة عالميا ومعدل دخل الفرد فيها يبلغ حوالي 37 الف دولار.  الصورة على اليسار لدولة يحتل اقتصادها المرتبة الخامسة بعد المئة عالميا ومعدل الدخل الفرد فيها يبلغ حوالي 6 الاف دولار.  على اليمين ولي العهد بين رعاياه في باص عام وبقية الركاب يعاملوه كأي راكب آخر.  على اليسار ولي العهد في مكتب مدير عام الامن العام  الاردني .  على اليمين الركاب منشغلين بأمورهم ولا يعنيهم وجود ولي العهد بينهم.  على اليسار مدير الامن العام  الذي يبلغ من العمر 53 سنة ويحمل رتبة لواء في الجيش وشهادتي بكالوريس وشهادة ماجستير تخلى عن مكتبه وجلس كأنه تلميذ امام استاذه الذي لا يزال سنفورا في الجامعة. الصورة على اليمين من دولة ديموقراطية تحترم شعبها وتحترم العمر والخبرة.  الصورة على اليسار تتحدث عن نفسها.

1 reply
  1. معاذ التل
    معاذ التل says:

    على كل حال حسين المجالي من اهم ادوات التنسيق مع اسرائيل حاليا ويستحق اكثر من هذا

    Reply

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *