انتشرت منذ مدة يافطات في شوارعنا ضمن حملة (حقك تعرف). هذه اليافطات هي جزء من حملة قوية متعددة الاطراف (تصريحات من أعلى أعلى المناصب ومقالات في الصحف وفي مواقع (السحيجة) ودموع تماسيح في مجلس النيام وقوانين الكترونية ضبابية و(تطبيل وتزمير) في الاعلام الرسمي).

الهدف (غير المعلن) لهذه الحملة هو القضاء على أي خبر او معلومة تمس الكبار واقربائهم و(زلمهم) وأن نصدق فقط ابواق الدولة التي كانت (يا حرام) دائما صادقة معنا. فمن المفروض أن نصدق أن مطيع هو الشرير الأكبر ونضع نقطة وتنتهي القصة.  ومن المفروض ايضا أن (نبصم بالعشرة) عندما يصرح رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد محمد العلاف أن سبب الفساد أن مؤسساتنا لم تكن نزيهة في يوم من الأيام.” والمقصود طبعاً تبرئة فساد اليوم ورؤيته كضحية مسكينة بسبب فساد الامس!! او أن لا (نقع) من الضحك على تصريح عطوفته الاخير: “الفساد بالاردن حالة عابرة.”

الصحيح, عطوفتكم, هو أن النزاهة هي التي اصبحت عابرة في الاردن.

لا أدعي الخبرة الإعلامية أو الخبرة السياسية لكن الا ينطبق على قصة مطيع وعلى تصاريح رئيس هيئة مكافحة الفساد ما كتب على يافطة من يافطات (حقك تعرف):  الأخبار المفبركة تعيق التقدم وتربك الرأي العام؟

طبعا وحتى لا نتهم بالتركيز على عطوفة رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وعلى مطيع دعونا نطلع على (كمشة) أخبار مفبركة ابطالها رؤساء السلطة التنفيذية خلال العقد الحالي:

دولة الملقي في رده على خطاب التكليف (ايلول 2016):  الحكومة ستقوم باجراء اصلاحات إدارية تستند إلى معايير الكفاءة والجدارة والنزاهة!!  الحكومة ستخفض نسب المديونية وتحسن واقع الاقتصاد الوطني!! بصراحة أكثر (من هيك) فبركة صعب أن نجد.  لكن حتى لانظلم دولة الملقي لنرى ما قال سلفه:

دولة النسور في رده على خطاب التكليف (آذار 2013): الحكومة ستسعى لنيل ثقة النواب لتتمكن من ترجمة برنامجها الذي يخدم المواطنين!! الحكومة ستحرص على محاربة الفقر ودعم الطبقة الوسطى من أجل توسيعها وتمكينها!!  أو ماقاله النسور من قبل في رده على خطاب التكليف في تشرين ثاني 2012: الحكومة ستتصدى بكل حزم وشفافية لكل شبهات وحالات الفساد وتحويلها إلى القضاء العادل!!!  (ازقط) مفبرك يا رزاز.  لكن قبل أن (تزقطه) لنرى ما قاله الطروانة قبله:

دولة الطراونة في رده على خطاب التكليف (ايار 2012): محاربة الفساد ومعاقبة الفاسدين جزء من عملية الاصلاح الشاملة!! الحكومة ستضبط ايقاع حجم المديونية  الداخلية والخارجية والعمل على عدم الوصول بها إلى الخطوط الحمراء!!  (وسع) صالون المفبركين يا رزاز!! 

اما دولة الخصاونة (فاختصر الشر) حتى لا يكون ضمن المفبركين و(يزقطه) الرزاز فاستقال و(نفذ) من أن يكون ضمن شلة المفبركين. لكن وللأسف هذا لا ينطبق على سلفه دولة البخيت الذي فبرك حتى قال (بس):

البخيت في رده على خطاب التكليف (شباط 2011): الحكومة ستباشر بدعم وتمكين البيئة المؤسسية الكفيلة بمحاربة الفساد بكافه اشكاله وألوانه.  الحكومة ستحاسب الاثراء غير المشروع.  الحكومة ستفتح كافة الملفات المتعلقة بالفساد, كوقائع او شبهات على الملأ, بكل وضوح ومن دون أي استثناء!!!

أما ابن دولة الرئيس وحفيد دولة الرئيس دولة الرفاعي فرد على خطاب التكليف وقال في تشرين ثاني 2010: الحكومة ستمضي في تنفيذ برامج الاصلاح والتحديث والتطوير والتقدم بمسيرتنا الوطنية نحو المستقبل المشرق!! وكان نفس دولة الرفاعي قد قال في خطاب رد حكومته الاولى:  ان قرارات حكومته لن تراعي الا وجه الله ومصلحة الوطن ومستقبل ابناءه!!  وقال دولته ان حكومته ستؤدي واجبها في اطر مؤسسيه خاضعة للرقابة , ومحصنة ضد كل اشكال الفساد واستغلال الوظيفه والتحايل على القانون!!

طبعاً, الفبركة ليست مقتصرة على رؤساء العقد الحالي فدولة الروابدة ودولة ابو الراغب ودولة الفايز ودولة بدران ودولة الذهبي كلهم فبركوا حسب خطاباتهم وبالاخص خطابات الرد على كتاب التكليف.  لكن حتى لا يمل القارئ لن نذهب لهم بالتفصيل. خاصة وان كل الرؤساء من الروابدة إلى الرزاز خطابهم الرسمي المفبرك واحد:  رح (نزبط) المواطن ورح (نلعن سنسفين) الفاسد. اما النتيجة الفعلية (غير المفبركة) فهي ان المواطن (انلعن سنسفينه) والفاسد (زبط) وضعه.

مصطفى وهبي التل

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *